الرئيسية

Euretaster cribrosus

  


الاسم: Euretaster cribrosus

الاسم العلمي: Euretaster cribrosus

النوع: الحياة البحرية

القياس: يبلغ طول القطر (بما في ذلك الأذرع) بحسب المراجع ومشاهدات الغواصين ما يتراوح بين 12-20 سنتيمتراً.




موطن:

تتواجد أنواع الجنس Euretaster في المياه الضحلة من المناطق الاستوائية، وذلك بعكس معظم أجناس هذه العائلة التي تفضل المياه المعتدلة أو الباردة كموئل لها. يعيش هذا النوع فوق ركام المرجان بالقرب من قاعدة الحيد وعادة على عمق يصل إلى 20 متراً ويمكن أن يمتد إلى عمق يزيد عن 100 متراً بحده الأقصى. ونظراً لفقدانها لأجزاء فم صلبة للإمساك بفريستها فهي تقتات على الأسطح، إلا أن متطلباتها الغذائية لا تزال مجهولة. تم إدراجها كحيوان يتغذى على المرجان ويفضل أيضأ الإسفنجيات والمواد العضوية. تحتضن معظم نجوم البحر صغارها، على العكس من إستراتيجية شوكيات الجلد التي تقوم بنشر خلاياها التناسلية في المياه المحيطة. يخدم التجويف المتكون تحت الغشاء الفوق ظهري كتجويف لإحتضان البيوض والتي تبقى فيه خلال فترة التطور إلى أن تبلغ المرحلة اليافعة حيث تخرج من خلال الفويهة. يعد التجويف الذي يقع تحت الغشاء الفوق ظهري، والذي يجعل الجسم منتفخاً مثل الوسادة من أهم مميزات هذا النوع.


التوزيع:

ينتشر هذا النوع بشكل واسع في المناطق الإستوائية من المحيطين الهندي والهادئ ومن شرق الساحل الإفريقي إلى البحر الاحمر والخليج العربي وإلى جزر جنوب شرق آسيا شرقاً.


حالة حفظ النوع:

لم يتم تقييم هذا النوع حتى الآن من قبل المجلس العالمي لصون الطبيعة.


الشرح:

إن التناظر الشعاعي الخماسي المُميز لشوكيات الجلد واضح جداً في مجموعة الأسماك النجمية حيث أن لها جسم نجمي خماسي مزود بخمسة أذرع تمتد من القرص المركزي. لهذا النوع جسم لين وطري مع قرص منتفخ وأذرع قصيرة. تستدق الأذرع نحو نهايتها المثلومة وتكون أسطوانية الشكل تقريباً بمقطع عرضي. يحتوي جدار الجسم على هيكل داخلي يتكون من صفائح كلسية تسمى العظيمات (العظام الصغيرة) والتي تتشابك عن طريق تقاطعات ليفية مُكونة شبكة قوية ومرنة. يتموضع الفم في منتصف القرص السفلي الباهت وبذلك يكون متجهاً عكس الأرضية. ويتوضع على الجانب الداكن العلوي (اللافمي) الفتحة الشرجية المركزية والمصفاة، وهو تركيب غربالي كلسي يشبه الزر ويتمركز بعيداً عن المركز، ويتصل الجهاز المائي الوعائي المميز لمجموعة شوكيات الجلد بالبيئة المحيطة. يطلق على هذا الجهاز أيضاً اسم الميزاب الحركي، حيث يتألف من شبكة من القنوات الداخلية المملوءة بالسوائل ويستخدم الضغط الهيدروليكي من أجل تشغيل زوائده الكثيرة التي تشبه اللوامس وتدعى بالأقدام الأنبوبية. هناك خمسة أخاديد عميقة تسمى الميزابات الحركية تمتد نحو الخارج من الفم إلى كل ذراع، والتي تبرز منها الأقدام الأنبوبية من أي جانب. تقوم الأقدام الأنبوبية بوظائف حركية وتنفسية كما أنها تمتلك قرص شافط على أطرافها لتساعد الحيوان على الإلتصاق في القعر أو للامساك بالطعام. ومن المميزات الشكلية لهذه العائلة وجود غطاء ثانوي يشبه القبة ويسمى بالغشاء الفوق ظهري، والذي يمتد فوق جدار الجسم والأذرع والقرص، حيث يستند على نهايات أشواك طويلة على السطح اللافمي، مكوناً بذلك تجويف بين الطبقتين. هذا التجويف معرض لمياه البحر عن طريق فتحة عضلية منقبضة ذات صمام وتسمى بالفويهة حيث تكون متوضعة في مركز السطح العلوي. لون العينات الحية أحمر داكن ويصبح رمادي بني باهت بعد حفظه في الكحول.