الرئيسية

Goniobranchus annulatus

  


الاسم: Goniobranchus annulatus

الاسم المحلي: بالإنجليزية: القوقع الحلقي زاوي الخياشيم. القوقع مستدير البقع.

الاسم العلمي: Goniobranchus annulatus

ترادف: كان هذا النوع يعرف سابقاً بإسم Chromodoris annulata، وهناك إسم أخر يستخدم Glossodoris annulata أحياناً إلا أنه غير صحيح.

النوع: الحياة البحرية

القياس: يبلغ طول الحيوان 4-6 سنتيمترات تقريباً ويمكن أن يصل أقصى طول إلى عشر سنتيمترات.




موطن:

يمكن أن يتواجد هذا النوع في البرك الصخرية من المناطق بين المدية في مناطق المد المنخفضة وإلى مناطق الحيود المرجانية البعيدة عن الشاطئ، وإلى أعماق تصل إلى 30-40 متراً. ومن الظاهر أن هذا النوع لا يتأثر بالتيارات المائية القوية التي تضرب مقدمة الحيود المرجانية وفوق ركام المرجان ويتواجد عادةً في مجموعات صغيرة تزحف معاً. يتغذى على الإسفنج ويفضل أنواع معينة منه. إكتسبت أفراد Chromodorididae قدرة دفاعية كيميائية من فرائسها الإسفنجية وتقوم بتخزينها في غدد مختصة في أجسامها، حيث تجعل مذاقها غير مرغوب فيه. ويمكن أن يكون الغرض من لون جسمها البراق تحذير المفترس المحتمل (خاصة الأسماك التي تميز الألوان) من أنها غير صالحة للأكل.


التوزيع:

ينتشر هذا النوع في البحار الإستوائية والمعتدلة من غرب المحيط الهندي كما تم تسجيله في تايلاند. وهو نوع شائع نسبياً في الشواطئ الشرقية من أفريقيا والبحر الأحمر وبحر العرب والخليج العربي.


حالة حفظ النوع:

لم يتم تقييم هذا النوع حتى الآن من قبل المجلس العالمي لصون الطبيعة.


الشرح:

يتميز هذا النوع من البطن قدميات البحرية بحجمه الكبير وجسمه الأملس واللين وينطوي تحت رتبة عارية الخياشيم. تطورت مجموعة عارية الخياشيم من أجداد كانت تمتلك صدفة وأجسام لولبية، حيث طرحت عارية الخياشيم صدفتها وأصبح الجسم غير لولبي الشكل أثناء المراحل اليرقية، وبذلك تبدو بدون صدفة ومتناظرة جانبياً في مرحلة البلوغ. الجسم مستطال ومنخفض وعريض نسبياً. يبرز البرنس نحو الخارج، وهو جدار الجسم الظهري الذي يغلف الكتلة الحشوية للحيوان، بحيث تكون جوانبه منثنية إلى الأسفل ومتقاطعة مع محيط الجسم، ويكون التقاطع في الجزء الأمامي عريض وغالباً ما يكون متموجاً. يمتد القدم، وهو عضو عضلي مسطح القاعدة، على طول الجزء السفلي ويصبح ضيقا في النهاية الخلفية ويبرز من أسفل البرنس، حيث يقوم بوظيفة الحركة الزاحفة للحيوان. تبرز الخياشيم أفقياً بالقرب من نهاية الجسم وتكون على شكل ريش خيشومية على شكل دائرة حول فتحة الشرج وتكون مربعة زاوية بمنظور مقطع عرضي وتتحرك بشكل متموج. يوجد بالقرب من الطرف الأمامي زوج من التراكيب التي تشبه الملامس، والتي تدعى بحاملات المشمات، حيث تبرز ظهرياً من رأس الحيوان. تعتبر حاملات المشمات أعضاء حسية كيماوية قادرة على التعرف على المواد الكيميائية المذابة في مياه البحر، حيث تستخدم كمستقبلات شمية أو للتذوق من أجل تعيين مكان الطعام ونظيراتها من نفس النوع. يوجد زوج من العيون الصغيرة على الرأس حيث تستطيع أن تميز بين الضوء والظلام. يحتوي الفم على لسان يشبه المبشرة ويسمى بالمفتات وزوج من الفكوك القوية المصنوعة من مادة الكايتين (بروتين متصلب). المفتات هو شريط من الأسنان الصغيرة والتي تستطيع أن تكشط وتُقطع جزيئات الطعام. إن عدد وشكل ونمط أسنان المفتات هامة في تصنيف النوع. يسهل التعرف على هذا النوع الجميل عن طريق نمط ألوانه المتميزة. بشكل عام يكون لون الجسم أبيض شفاف مغطى ببقع صفراء-برتقالية بارزة ومتوسطة الحجم على المنطقة الخلفية والجوانب. لون حواف البرنس أرجواني ويوجد حلقتان أرجوانيتان واضحتان على السطح الظهري، واحدة بالقرب من حاملات المشمات والثانية تحيط بالخياشيم. يوجد اللون الأرجواني نفسه على أغشية حاملات المشمات وعلى الحواف الأربعة للخياشيم وأحياناً على المقدم السفلي للبرنس. تتصل الحلقتان الأرجوانيتان حول حاملات المشمات والخياشيم بشكل ظهري-وسطي عن طريق خط واحد أرجواني في بعض العينات التي جمعت من الخليج العربي.